النجاح في عالم متغير

img

خلفية عن البرنامج

 

برنامج النجاح في عالم متغير هو منهج في التفكير يعتمد مرجعيات واضحة معلنة ومحددة، يمكن لأي شخص أن يستفيد منه، في أي مكان، في أي وظيفة وضمن أي سياق. لا يفرض البرنامج أي إنحياز سياسي أو ديني على المستفيدين منه، ويعتبر منتوج فكري أصيل للمنبر الدولي للحوار الاسلامي (لندن). إنطلق البرنامج في العالم العربي في يناير من العام 2009م من بيروت حيث بدأ بمشاركة منظمات المجتمع المدني من حوالي سبعة دول عربية وهي: (العراق، السودان، مصر، المغرب، تونس، الجزائر ولبنان) ومثلوا بدايات تأسيس شبكة نجاح 21. ثم تطور البرنامج برعاية المنبر الدولي فكريا وتنظيميا حتى صار برنامجا متكاملا تم اختباره في عدة مناطق من العالم العربي والأوروبي والآسيوي، والتطوع هو السمة الغالبة على المشتغلين على البرنامج.

في 24 ـــ 27 مايو 2013م بشرم الشيخ بجمهورية مصر العربية تمت مأسسة الشبكة بصورة فعلية حيث إنضم إليها أعضاء جدد من ليبيا، الأردن وفلسطين. المهمة الأساسية للشبكة هي التنسيق بين المنظمات الأعضاء وتقديم الدعم والإسناد الإداري والاستشاري لها بكل الطرق الممكنة ، لتتمكن من تحقيق هدفها العام وهو تنفيذ مشاريع تنموية تهدف إلى تطوير ونشر ”ثقافة النجاح والازدهار“ في المجتمعات المسلمة .وتتبنى الشبكة برنامج “مهارات النجاح في عالم متغير ” ورؤيته الشاملة للتغيير الاجتماعي وتلتزم بمرجعياته الفكرية ، وتستخدم آليات” الريادة المجتمعية الحديثة “كمنهج في تنفيذ مشاريعها.

image123

 

 

مكونات البرنامج

يعتبر برنامج مهارات النجاح برنامجا متكاملا يتكون من جزءين؛ جزء أول هدفه الأساس هو تغيير النظام التشغيلي للذهن وتحقيق النجاح للفرد وذلك إستنادا إلى مرجعيات ثلاث هي؛ الوحي “القرآن”، العلم والواقع. عليه جاء تصميم الدورة التدريبية لمهارات النجاح في عالم متغير لتمكين المتدرب من حسن إدارة ذاته وتطوير قدرته على تحقيق الانجاز والنجاح في إطار مرجعيات القرآن وبأدوات معرفية علمية وحديثة. عليه فالدورة في هذا المستوى تحقق التالي:
بناء عقلية نقدية
التخطيط للحياة وتنظيم الوقت
مهارة اتخاذ القرار
العمل الجماعي وروح الفريق

 

أما الجزء الثاني من البرنامج فهدفه الأساس هو تحقيق النجاح في الشأن العام وبالتالي للمجتمعات. إذ أن تغيير الفرد يحتاج إلى تغيير الذهن بينما تغيير المجتمع يحتاج إلى تغيير الثقافة. عليه فالدورة في هذا المستوى تحقق التالي:
تحسين الصلة بالبيئة
بناء ثقافة ايجابية وتعزيز سيادتها
بناء المؤسسات الحيوية
تعزيز الشعور بالمسئولية
صناعة المستقبل

الكاتب مركز حكاية

مركز حكاية

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة